حوار بين ناجي العلي ودرويش
  • درويش : شو بشوفك مستلمنا هاليومين يا ناجي… حاط دبساتك على طحيناتنا.. شو في؟
  • العلي : يا عمي ما تزعل مني.. هاي الشغلة مش ضدك شخصيًا.. أنا ما في بيني وبينك إلا كل خير ومحبة.. وانت عارف؟
  • درويش : لا .. أنا زعلان بجد.. ليش كل اللي رسمته وكتبته ما بخليني أزعل؟
  • العلي : يا محمود أنت إلك حق تزعل.. لو أني ما تعرضت إلك وأهملتك.. مثل ما بهمل دائمًا الساقطين.. أنا انتقدتك لأنك مهم لشعبك، وأنت لازم تفرح.. مش تزعل؟
  • درويش : (بغضب مكتوم): مش أنت اللي بصنفني مهم ولا لأ. وبعد حوار تأرجح بين الغضب والنقد.
  • العلي: يا عمي انتو بتقولوا بمد الجسور مع اليسار الإسرائيلي.. مدو زي ما بدكوا… بركي الجسور بتقيدكم مستقبلاً.. أما أنا وجماعتي فلا.. إحنا يا عمي إلنا جسورنا..جسورنا إحنا مع الناس المشردة.. ممدودة بخط واحد ما في غيره.. من باب المخيم لباب الحرم.. مع أهلنا في الداخل.. هاي جسورنا وما بنعرف غيرها.. وإحنا بننتقد كل واحد بيحكي هالحكي..
  • درويش (مهددًا): آه.. بس انت مش قدي يا ناجي.
  • العلي (مستعبطًا): شو يعني .. مش فاهم.. الشغلة صارت شغله قدود.. قدك وقد غيرك.. والله أنا لما برسم ما بحسب قد لحدا.. وأنت عارف يا محمود؟ ثم بعد وصلة حوار تهديد من درويش واستعباط من العلي
  • درويش: هلا مش وقت المزح.. بدي ياك تفهم يا ناجي منيح اليوم.. إني أنا محمود درويش.. إللي قادر يخرجك من لندن في أية لحظة.
  • العلي: (ساخرًا بمرارة وحزن): أووف… والله هاي جديدة يا زلمة.. بالله عليك بتعملها يا محمود؟ وشو هالسطات اللي صارت عندك.. والله أبو رسول (الاسم الحركي لمدير المخابرات الأردنية الأسبق محمد رسول الكيلاني) بزمانه ما قال هالحكي.. ولا صلاح نصر قبله (..) على كل حال انتو يا عمي السلطة.. انتو الدولة والشيلة (..) هاي مش أول مرة بتصير ولا آخر مرة.. مش عملتوها قبل سنتين في الكويت وخرجتوني؟ وقبلها قال الختيار (الاسم الذي يطلق على ياسر عرفات من قبل أنصاره) قائدك وصديقك في ثانوية عبد الله السالم في الكويت في الـ 75 أنو راح يحط أصابعي في الأسيد إن ما سكت.. بعدين هالشغلة صارت مش فارقة معي هالخد صار معود عاللطم

haneen-t-nasr:

بعد إغتيال غسان كنفاني كانت وِداد زوجة ناجي العلي كُلما أقبل ناجي لِركوب سيارته ركِبت قبله وقامت بقيادتها خوفا ً من أن يقوم الموساد بقتله بذات الطريق التي غُّدر غسان بِها
لكِنه رحل بطريقة أُخرى وصوت حَنظلة لا ولم يُكتم !

ناجي العلي مع زوجته وداد والأولاد ليآل وخالد وجوري ، بيروت / 1974
 

gatabella:

Scarves and shawls

kushandwizdom:

I can relate to this

(Source : tonightwedrink)

(Source : thesteward)

bellydanceclassics:

An autographed photograph of Samia Gamal during the filming of the 1954 American film Valley of the Kings.


bellydanceclassics:

Scans from the “Rakset El Wedaa" press book, in 1954.

(Source : s-hitidea)

(Source : suavilizando)

i-arabic:

عزة بندق

(Source : laupulido95)


(Source : sherifhosni)